العثور على مرا مقتولة في بيتها في خنشلة ...

مواضيع مفضلة

عدد المتابعين

أخبار عاجلة

الأحد، 7 نوفمبر 2021

العثور على مرا مقتولة في بيتها في خنشلة ...

 


اهتزت مشاعر سكان الإقامة السكنية، الصنوبر بالقطب العمراني الجديد بمدينة خنشلة، ليلة السبت، على وقع جريمة قتل بشعة، راحت ضحيتها سيدة متزوجة وأم لطفلين تبلغ من العمر 38 سنة، بعد تلقيها طعنتي خنجر، كانتا كافيتين لإزهاق روحها، أمام أعين طفليها البالغين من العمر أربع وتسع سنوات.

الجريمة الشنعاء وقعت ليلا داخل مسكن الضحية الكائن بالعمارة رقم 101 بإقامة الزهور بمدينة خنشلة، عندما تدخل جيران الضحية بعد سماعهم بكاء وعويل الطفلين واللذين دوت أصواتهما في أرجاء العمارة، حيث عثروا على الأم جثّة هامدة غارقة في دمائها، أمام دهشة طفليها اللذين دخلا في حالة هستيرية من البكاء والنحيب، ليسارعوا على الفور بالإتصال بمصالح الأمن والحماية المدنية.

وقد تنقل رجال الشرطة بالمناوبة المركزية بأمن الولاية، بعد إبلاغهم بالحادثة مدعومين بفرقة من الشرطة العلمية، إلى مسرح الجريمة، لرفع البصمات وجمع كل الأدلة والقرائن التي من شأنها أن تفيد في مجريات التحقيقات، التي باشرتها مصالح الأمن بإشراف من وكيل الجمهورية لدى محكمة خنشلة.

وبعد إتمام المعاينات اللازمة تم نقل جثّة الضحية من طرف عناصر الحماية المدنية إلى مستشفى أحمد بن بلّة، بغرض عرضها على الطبيب الشرعي، فيما لازالت مصالح الأمن تواصل تحرياتها وتحقيقاتها المعمقّة بشأن هذه الجريمة النكراء، التي تضاربت بشأنها الأقاويل، خاصة وأن ظروفها لازالت غامضة، فيما تحدث البعض عن إمكانية تورط زوج الضحية في قتل زوجته، وعلى مرأى طفليه القاصرين.

وذكرت مصادرنا أن مصالح الأمن قد قامت بتوقيف الزوج وتحويله إلى مقر الأمن للتحقيق معه، كما تم استدعاء عدد من الأشخاص من بينهم الجيران القاطنون في نفس العمارة، وحتى بعض أفراد العائلة، للاستماع إلى تصريحاتهم بهدف الكشف عن ظروف وملابسات وقوع هذه الجريمة التي لازالت خيوطها غامضة في انتظار ما ستسفر عنه نتائج تحريات وتحقيقات مصالح الأمن.


عن جريدة الشروق

إرسال تعليق

اترك تعليقك

img_20211028_202646_compress95.jpg

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف