مقتل صحفية طعنا على يد زوجها

مواضيع مفضلة

عدد المتابعين

أخبار عاجلة

الخميس، 11 فبراير 2021

مقتل صحفية طعنا على يد زوجها

 


كشفت التحقيقات التي قامت بها مصالح أمن ولاية الجزائر أن السبب الحقيقي وراء وفاة الصحفية بالتلفزيون الجزائري تينهنان لاصب هو تلقيها طعنات بسكين في مختلف أنحاء جسمها

وأكد بيان لمصالح أمن ولاية الجزائر، إن فرقة الشرطة القضائية التابعة لأمن المقاطعة الإدارية بئر مراد رايس، تمكنت من توقيف شخص في قضية قتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد.

حيثيات القضية تعود إثر تلقي عناصر فرقة الشرطة القضائية لنداء من قاعة العمليات لأمن ولاية الجزائر ، مفادها التوجه إلى بئر خادم بخصوص شخص اتصل على الرقم الأخضر 15/48 قام بقتل زوجته وهو متواجد بمقر سكنه.

وأضاف البيان انه على إثر ذلك تم التنقل إلى المكان المعني أين تم معاينة الجثة من جنس أنثى ملقاة على الأرض وسط بركة من الدماء، بجوارها مقترف الفعل (زوجها) و بحوزته سلاح أبيض محظور “سكين” المستعمل في الجريمة.


وأوضح المصدر انه تم توقيف المعني وتحويله إلى مقر المصلحة لاستكمال الإجراءات.


ومن خلال المعلومات المستقاة تبين أن الضحية صحفية عاملة بالقناة الرابعة الناطقة بالأمازيغية، مواصلة للإجراءات تم تسخير عناصر تحقيق الشخصية لأمن المقاطعة الإدارية بئر مراد رايس، التي قامت بالأعمال المنوطة بها، بأخذ صور فوتوغرافية و رفع جميع الآثار.


كما تم معاينة الجثة من قبل الطبيب الشرعي، الذي أكد أن الضحية تعرضت لعدة طعنات في مناطق مختلفة من الجسم.


بعد استكمال الإجراءات القانونية المعمول بها، تمّ تقديم المشتبه فيهم أمام وكيل الجمهورية المختص إقليميا.


تينهنان لم تمت ذبحا


نفى جعفر لاصب والد الصحفية تينهينان، مساء الأربعاء، خبر مقتل ابنته ذبحا على يد زوجها، بحسب ما أفادت به زميلاتها ممن تواصلن مع العائلة.


وقال السيد لاصب إن “سبب الوفاة راجع إلى سقوطها بعد أن دفعها زوجها خلال مناوشات كلامية بينهما، بخصوص اعتراضه على عملها في ميدان الصحافة”.

وأشار إلى أن “كل ما قيل حول طريقة وفاتها ذبحا ما هو إلا إشاعات أثرت على نفسية العائلة”.

وكان الوسط الإعلامي قد اهتز، ليل الثلاثاء إلى الأربعاء، على وقع جريمة شنعاء راحت ضحيتها صحفية، وزوجها المتهم.

الضحية تينهنان لاصب سعدون، في العقدج الرابع من عمرها، تعمل في القناة الرابعة الأمازيغية، تقطن ببلدية المدنية، وأم لابنتين.

تقول مصادر مقربة إن زوجها قام بقتلها لأسباب لا تزال لحد الساعة مجهولة.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صور الضحية مرفقة بالتعازي، فيما عبر معلقون عن صدمتهم من الحادثة البشعة، واستيائهم من الأخبار الكثيرة لعمليات الإجرام.

في ذات السياق نعت المؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري الزميلة الصحفية دون الإشارة إلى أسباب الوفاة، وتقدم وزير الاتصال، عمار بلحيمر، والمدير أحمد بن صبان، بتعازيهما الخاصة لأسرتها ولكل من عرفها

إرسال تعليق

اترك تعليقك

machineacafebt4602s.jpg

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف