اتهمه بالشذوذ فذبحه من الوريد الى الوريد

مواضيع مفضلة

عدد المتابعين

أخبار عاجلة

الأربعاء، 21 أكتوبر 2020

اتهمه بالشذوذ فذبحه من الوريد الى الوريد

 


كانت علاقة المجرم بالضحية “سمنا على عسل” وكانا لا يفترقان إلا قليلا، لكن وبمجرد أن اتهمه بالشذوذ الجنسي واكتشف أنه وضع له السحر حتى لا يتزوج.. أصبح يفكر في طريقة للتخلص منه وإزهاق روحه عمدا، إلى درجة أنه صرح بأنه يعزم على قتله خلال الصيف الماضي، وينوي الانفراد به في مكان بعيد عن مقر سكناه ببلدية أمجاز الدشيش بسكيكدة لتنفيذ وعيده


وفي صبيحة اليوم الموالي من إطلاق تهديداته اشترى “كيتور” وسكينا أسود اللون تم التقى بالضحية وقام بمساعدته في تركيب لافتة جديدة بمحله التجاري واتفقا على التنقل إلى شواطئ القل للسباحة على متن دراجة نارية، وبوصولهما إلى منطقة كركرة استغل فرصة نقص حركة المرور على مستوى الطريق الوطني رقم 85 الرابط بين مدينة القل وولاية قسنطينة وطلب من الضحية التوقف من أجل استهلاك سيجارة.

وبتوقفه أمسك به من الخلف وقام بذبحه ببرودة أعصاب بواسطة قاطع الأوراق “كيتور” على مستوى الرقبة من الوريد إلى الوريد ومن شدة الصدمة نزل الضحية عن الدراجة النارية وذهب يجري إلى أن سقط أرضا، أما المتهم فلاذ بالهروب في اتجاه الغابة وقام برمي أداة الجريمة وتحطيم جهاز الهاتف النقال ورمى به رفقة ولاعة السجائر التي حاول استعمالها في حرق الدراجة النارية.

وبعد ارتكاب جريمته دخل إلى الغابة وصلى ركعتين، تم رجع على مستوى الطريق الوطني رقم 85 بعيدا عن مكان الجريمة وأوقف حافلة لنقل المسافرين وتوجه إلى بلدية كركرة قاصدا محلا لبيع الدراجات النارية أين استلم ملف البطاقة الرمادية للدراجة النارية التي اشتراها من الوكالة منذ 3 أشهر ثم عاد إلى مقر إقامته بامجاز الدشيش، وأخبر أهل الضحية أنهما تعرضا إلى هجوم من طرف أربعة أشخاص وأنه لاذ بالفرار وأن الضحية بقي بعين المكان ولا يعلم ماذا حدث له.

وفي حدود منتصف النهار و45 دقيقة وأثناء دورية لعناصر الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بكركرة وبوصولهم المكان المذكور لفت انتباههم وجود شخص ملقى على الطريق الوطني رقم 85 والدماء تنزف من جسده، وعلى بعد حوالي 70 مترا عاينوا دراجة نارية ساقطة على الأرض فقاموا بنقل الضحية إلى مستشفى تمالوس، غير أنه توفى قبل وصوله، حيث أكدت الخبرة الطبية أنه تعرض للذبح من الوريد إلى الوريد.

وخلال جلسة المحاكمة اعترف المتهم بالتهمة المنسوبة إليه المتمثلة في إزهاق روح الضحية عمدا، هذا وأكد ممثل الحق العام أن التهمة المتابع بها المتهم ثابتة وتقع ضمن جرائم القتل العمدي، وأن نتائج الخبرة الطبية تؤكد أن الوفاة كانت نتيجة لتعرض الضحية لتقطيع أوردة الرقبة التي أدت إلى نزيف دموي حاد مما أدى إلى وفاة الضحية حيث جاءت منسجمة مع اعترافات المتهم خلال جميع مراحل التحقيق.

والتمس حكم الإعدام في حقه، كما طالب دفاعه بإحالة موكله لمستشفى الأمراض العقلية، خاصة وأنه يعاني من اضطرابات عقلية ومن مرض يدعى البارانويا، وبعد فترة المداولة أنزلت محكمة الجنايات الاستئنافية لدى مجلس قضاء سكيكدة، الاثنين، حكما يقضي بإدانة المتهم بحكم المؤبد في حقه بعد متابعته بجناية القتل العمد مع سبق الإصرار.

إرسال تعليق

اترك تعليقك

machineacafebt4602s.jpg

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف