محامي متربص : قتلوه وقطعوه ورموه في الغابة والبصمات تكشف المفاجأة ..

مواضيع مفضلة

عدد المتابعين

أخبار عاجلة

الاثنين، 21 سبتمبر 2020

محامي متربص : قتلوه وقطعوه ورموه في الغابة والبصمات تكشف المفاجأة ..

تفتح محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء بتاريخ 12 اكتوبر المقبل، ملفا جنائيا يخص جريمة قتل راح ضحيتها محام متربص بنقابة المحامين بالبليدة المدعو “ر.سفيان”، والذي عثر على جثته بين الأحراش بغابة بوشاوي منكلا بها، وقد وجهت أصابع الاتهام لشخصين بعد مباشرة التحري، حيث سيخضع كل من “س.محمد لمين” الموقوف بالمؤسسة العقابية و”س، ع” المتواجد تحت الرقابة القضائية، للاستجواب عن تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وإخفاء أشياء مسروقة وجنحتي السرقة والمشاركة فيها.

ونقلا عما ورد بملف القضية، فقد باشرت مصالح الدرك الوطني تحقيقا معمقا بعد العثور على الضحية، ويتعلق الأمر بمحام متربص بنقابة البليدة في العقد الثالث من عمره، جثة هامدة ملقاة وسط غابة بوشاوي، ابن تم نقلها على الفور إلى مصلحة الطب الشرعي، ولدى معاينة الجثة، تبين بوضوح تلقيه ضربة عنيفة على مستوى الرأس، بواسطة آلة حادة وصلبة إضافة إلى تعرضه لطعنات خنجر على مستوى البطن، واستغلالا للمعلومات المتحصل عليها من طرف الشرطة العلمية، توصلت التحريات بعد رفع البصمات من مسرح الجريمة، وظهور نتائج التشريح إلى الفاعل الحقيقي واتضح أن صديقه المدعو “س،أيمن” وابن عم الأخير  “س، عبد الحق” تورطا بقتل الضحية والتنكيل بجثته قبل الاستيلاء على أغراضه والفرار إلى وجهة مجهولة.

الجانيان تم توقيفهما من قبل مصالح الدرك الوطني وإحالة ملفهما على التحقيق القضائي بالغرفة الخامسة بمحكمة سيدي امحمد، وحاول المتهم الرئيس أثناء استجوابه التظاهر بالجنون وإصابته باضطراب عقلي ليتملص من المسؤولية الجزائية والتهم الموجهة إليه، غير أن نتائج الخبرة الطبية التي أمر قاضي التحقيق إجراءاها كشفت سلامته العقلية، ليتقرر إيداعهما السجن على ذمة التحقيق إلى غاية محاكمتهما.


المصدر جريدة الشروق الجزائرية

إرسال تعليق

اترك تعليقك

machineacafebt4602s.jpg

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف